منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص سكس المحارم

 
 
أدوات الموضوع
قديم 04-17-2014, 07:08 PM
قديم 04-17-2014, 07:08 PM
 
نسـوانجي خـبير
الجنس : ذكر
الإقامه : الحس الكس
مشاركات : 2,100

نسـوانجي خـبير

الإقامة : الحس الكس
المشاركات : 2,100
الجنس : ذكر
الحس الكس غير متصل

افتراضي ورده وسلوى والمدير قصه قمة فى الاثاره لا تفوتكم

انه متزوج واب لاطفال ويمكن القول انه زوج واب مخلص لعائلته، وانه لم يخن زوجته ابدا، بل لم يفكر بذلك، حتى جاء ذلك الصيف. لكنه سبق له ان اقام علاقات جنسية عابرة سبقت ذلك الصيف، ومهما حاول النسيان فانه لن ينسى ابدا قصته مع وردة وسلوى. كانت علاقته بالاولى في شهر حزيران من ذلك العام، وكانت هي تعمل سكرتيرة في الصحيفة التي عمل بها، اما الثانية فكانت محامية شابة، عملت معه في احد مكاتب المدينة. لقد كانت تلك المحامية فرفورة، تبحث عن الجنس في كل زاوية، وامضت عدة اشهر تحوم حوله وتسمعه ما اجادته من كلام غزل حتى اوقعته في حبالها, لقد قطفتا ثمار حبه، ومضتا كل في طريقها، لكنه لا ينساهما، خاصة تلك السكرتيرة المثيرة، التي يثور كل عضو في جسمه كلما نطق باسمها او تذكرها. جاءت السكرتيرة، من القرية، وسكنت في المدينة بعد زواجها من عامل كان يعاني مشاكل جنسية حرمته من الانجاب، ناهيك عن ان الفارق بينهما جسدا وشكلا كان كبعد القمر عن الارض. فهي كانت آية في الجمال، اما هو فكان مكور مثل الطابة، منتفخ وسمين ولا يعرف من المعاشرة الزوجية الا المضاجعة. ورغم انه كان يعرف بأنه السبب في عدم انجاب زوجته، الا انه كان يحملها السبب دائما، ورفض دوما سماع طلبها والتجاوب مع استعطافها له بان يذهب الى الطبيب فلعله يجد له علاجا يجعلها ترى بسمة *** طالما حلمت به، وفي كل مرة كانت تفاتحه الامر كان يعتدي عليها، يضربها، يمزق ثيابها ويغتصبها عنوة، فاصبحت تشعر كالزانية، لا يريدها الا للمضاجعة.. كانت وردة، وهذا هو اسمها، زهرة يانعة مليئة بالحيوية وآية في الجمال، وهبها **** كل ما تتمناه المرأة من حسن ودلال، مشيتها كانت مغرية، بسمتها كانت مثيرة، وملامستها تجعلك تذوب بين ثنايا جسدك، واحيانا تضطر بعد ملامسة يدها الى الاختفاء عن وجهها كي لا تشاهد ذلك الذي انتصب بين فخذيك ويهدد بالفضيحة. وهكذا عاشت وردة مع زوجها حياة بؤس، لا تعرف منها طعم اللذة، وكما يبدو فان شعورها بأنها لا تنفع زوجة له الا للمضاجعة، جعلها تفكر بالانتقام منه. وعندما تقرر المرأة الرائعة الجمال الانتقام من زوجها، فلن تجد افضل من جسدها وسيلة للانتقام. ). وهكذا مع مرور الايام بدات تتقرب من خالد، ذلك الصحفي الشاب الذي وصل الى المدينة من قرية اخرى واستقر فيها من اجل كسب الرزق. كان شابا خلوقا، دمثا، لم يعرف طعم المرأة من قبل، الا مما سمعه من حكايا او قرأه من قصص، او شاهده في الافلام التي كان يهربها اليه صديقه الزنديق فيشاهدها في ساعات الليل المتأخر، ويمتع نفسه بمساعدة يده، او بغرز عضوه في حفرة ثقبها في فرشة سريره، حيث كان يدفع بعضوه داخلها ويتخيل نفسه يضاجع احدى بطلات الفيلم حتى يسيل منيه، فينهض وينظف نفسه ويذهب للنوم حالما. وكما يبدو كانت شهوته لتذوق طعم المرأة الحقيقية سببا في جعله يسقط في حبائل وردة ربما باسرع مما كانت تتصور. كان ذلك في احد ايام ذلك الشهر الحزيراني. كان الصيف شديد الحرارة، وتحتم عليه الوصول الى مكتبه في ساعة مبكرة من الصباح، لجمع بعض الاوراق التي كان سيأخذها معه في سفرته الى الخارج، بعد عدة ايام. وصل الى المكتب قرابة الثامنة صباحا، فوجد البوابة الرئيسية ما زالت مغلقة. كان يعرف ان الموظفين يبدأون بالوصول الى المكتب عند التاسعة صباحا، لكن مدبرة المكتب، كانت تحضر باكرا لتنظيفه قبل وصول الموظفين. وقف الى جانب الباب وضغط على الجرس، املا ان تكون المدبرة في الداخل. ) لم يعرف ان كان احد في الداخل، ولم يعرف او حتى يتصور ان وردة موجودة هناك. بعد قرع الجرس انتظر دقائق اخرى، ولما لم يطل احد ليفتح له، استدار قاصدا الذهاب الى المقهى القريب حتى يفتح المكتب ابوابه. لكن صوت خطوات حذاء نسائي استوقفه، فاستدار نحو الباب، الذي فتح لتوه، واطلت من ورائه، كانت هي، وردة، وكانت كاسمها وردة، لا يحلو الا شم رحيق عطرها في ذلك الصباح. ابتسمت وقالت بلهجة دلع معهودة: ارى انك بكرت في المجئ اليوم. ولم يتمكن من اجابتها، فرؤياها اعجزته عن الكلام، بدأ قلبه يخفق، وشعر بحرارة جسده ترتفع عندما القى نظرة عليها. الاهي كم هي جميلة قال لنفسه، واخذ يجول ببصره بين وجهها وجسدها، نازلا بعيونه الى صدرها النافر، وتنورتها السوداء الميني، التي كشفت عن زوج سيقان بيضاوان لامعان، اثارا حرارته، وجعلا عضوه يقفز كالاسد من مكانه. عاد ورفع بصره متأملا جسدها، ذلك القميص الحريري الذي يكاد بتفجر عند نهديها النافرين، فقد كان ضيقا يكاد لا يتسع لثدي واحد من ثدياها.. ودهش عندما رآها تربط شالا حريريا حول عنقها، ففي هذا الحر يكاد المرء لا يطيق ثوبه، فكيف بها تخنق عنقها بهذا الشال طالت نظراته اليها، حتى سمعها تقول: استحي عاد وبكفي بصبصة. فوت دخل من الباب ووقف خلفه، فيما قامت هي باحكام اغلاقه من الداخل. بقي واقفا في مكانه منتظرا ان تتقدمه في المسير، فقد اراد رؤيتها وهي تسيرامامه، ليمتع ناظريه بحركات جسدها المثير، باهتزازات وركيها العامرين. سارت امامه بغنج وهي تسأل: ما جاوبتني، ليش مبكر؟ وبصعوبة تمكن من القول لها انه جاء لاعداد اوراقه من اجل السفر. وسألها لماذا بكرت هي ايضا في المجيئء، فقالت وهي تستدير نحوه كما لو كانت عارضة ازياء: وانا لدي مشاغل كثيرة، جئت انهيها باكرا. هل تريد قهوة اكون شاكرا لو احضرتي لي فنجانا. قال لها وسارع نحو الدرج الصاعد الى مكتبه وهو محتار كيف لهذا الجمال ان يكون من نصيب ذلك البغل، كما كانت تسمي زوجها دائما. جلس وراء طاولته واخذ يعد اوراقه، ولم تمض الا بضع دقائق حتى سمع صوت خطواتها على الدرج، فارسل بصره نحو الباب كي يراها وهي تتقدم نحوه، من اخر الرواق وحتى طاولته، كانت تسير كالنعامة، رأسها في الاعالي، وجسدها يهتز كان الريح تداعبه، ومع كل خطوة يتقافز نهداها ويحتك ساقاها، فاثارت كل غرائزه. وضعت صينية القهوة على الطاولة وسألته ان كان يسمح لها باحتساء قهوتها معه. احمر وجهه، ولم يعرف بماذا يجيب، فهو يريد انهاء عمله بسرعة، لكنه لا يستطيع مفارقتها، لا يريدها ان تذهب. صبت القهوة وناولته كأسه، ثم رفعت مؤخرتها قليلا وجلست على حافة الطاولة، تاركة لساقها العنان، تمتد امام ناظرية لامعة مثيرة، جذابة الى حد اراد الانقضاض عليها وتقبيلها من اخمص القدم وحتى حافة التنورة. شعر برعشة بين فخذيه، فادرك بأن قضيبه انتصب، حاول اخفاؤه تحت الطاولة، بسرعة كي لا تراه. لكنه رآى ابتسامة ترتسم على طرف وجهها. وادرك انها تعرف ما فعلت به. لا تخف، قالت له، مش راح اغتصبك، وضحكت فازدادت حمرة خدوده وازداد اشتعال ***** بين ساقيه. مش خايف، قال لها، ولكن.. ارى ان ساقي قد اعجبتك، هل تراني جميلة. وصعق لجرأتها في الكلام، وضع قلمه على الطاولة، واتكأ على كرسيه الى الخلف، تاركا لعيونها رؤية الانتفاخ في مقدمة بنطاله. ولم يجب عاد واتكأ على الطاولة، احتسى فنجان قهوته، وسألها: ليش لابسه شال، الدنيا حر ولم تجب، بل حاولت شد الشال اكثر واكثر على رقبتها، وكأنها تحاول اخفاء شيء. مد اليها سيجارة، وسألها ان كانت تدخن. لا انا ما بدخن، قالت، لكنها استدركت: ولكن منشانك سآخذها. مدت اصابعها لتناول السيجارة فلامست اصابعها اصابع يده، وعندها شعر بانه يذوب لملمسها. اخذت السيجارة ووضعتها بين شفتيها، وانحنت نحوه طالبة ان يشعل لها السيجارة، لكن بصره لمح اطراف نهديها فشعر بقلبه يخفق، وركز بصره على هذا الكنز الذي تخفيه وراء هذا القميص الضيق. مالك ، قالت، ولعلي السيجارة. مد يده الراجفة ليشعل لها السيجارة، فرأته يرتعش، وادركت بواطن ضعفه، فسألته بلهجة اغراء واثارة: ليش عم ترجف؟ وحاول اخفاء الحقيقة: انا، لا ابدا، انا لا ارجف. بلى قالت ومدت يدها وامسكت بيده، انظر انها ترجف كالعصفور، ولم يعرف كيف وضعت يده على فخذها، وكيف شعر وكأن خيط من نار يخرج من لحمها ويدخل في يده. حاول سحب يده، فنظرت اليه باسمة باغراء شديد: لا تخف قلت لك انا لا ***** احد ولا اكل الرجال. ووسعت ابتسامتها فسلبته روحه، ولم يعرف كيف امسكت بيديه ووضعتهما في حجرها واخذت تدعكهما بيدها، لتخفف من ارتجافه. فتحت كفتا يديه وقالت له: بتعرف اني بقرأ طالعك في كف يدك. اقرايه لي. قال لها اخذت تمرر رأس اصبعها على خطوط كفة يده، ثم نظرت اليه وضحكت. ليش عم تضحكي، سألها. لاني عرفت شو اللي عم بتفكر فيه الآن. وابتسمت شو هو مش راح اقولك، قالت ونزلت عن الطاولة، فشعر انه سيخسرها في لحظة، فقام من وراء طاولته وتوجه نحوها مسرعا ويده ما زالت تمسك بيدها، واستحلفها ان تقول له ماذا قرأت في يده. وتظاهرت بالخجل، وقالت: مستحية احكي لا تستحي، قولي. وادرك انها عرفت بما يفكر به، فهو لا يفكر الآن الا بتحرير هذين الثديين من هذا القميص، ومص حلمتيها، وتحرير فخذيها من تنورنها ومص جسدها كله. وسمعها تقول: انت عم بتفكر في جسمي، صحيح؟ ولم ينتظر . ايوة، احكيك بصراحة. قال لها، ومد يده الى وجهها واخذ يتحسسه، ورآها تغمض عينيها وتذوب لملامسة اصابعه لوجهها، ولكن ما ان وصلت كف يده الى رقبتها حتى انتفضت كمن لسعتها افعى، وعادت الى الوراء. مالك، سألها لا تلمس رقبتي، اترك الشال مكانه وشعر انها تخفي شيئا حقا، واستحلفها ان تحكي له. ورآها تحاول اخفاء نظراتها وهي تمد يدها الى الشال وتزيحه عن رقبتها، وما ان رآى ما اخفاه الشال حتى صرخ: شو هذا، شو هذه البقعة الحمرا؟؟ ضربني وعضني من رقبتي، قالت واتكأت عليه واخذت تبكي. ضمها الى صدره واخذ يداعب بيده ظهرها وهو يقول: الحيوان، كيف عايشة معه؟ ظلم و**** ظلم. قالت، واجهشت بالبكاء. ) وشدها اليه واخذ يضغط بيده على ظهرها، وشعر بانتصاب قضيبه ، فدفع بساقه بين ساقيها كي يلتصق قضيبه بلحمها، وشعرت هي انه مقدم على شيء، فتمسكت به وعانقته واخذت تجهش بالبكاء، وشعر بلفيح انفاسها، فزادت شهوته، رفع رأسها عن كتفه ونظر في عيونها، ولم يعرف كيف قرب وجهه من وجهها وطبع قبلة على شفتيها، وكانما كانت تنتظر ذلك، فتحت شفتيها واحتضنت شفتيه بداخل فمها واخذت تداعبهما بلسانها، فثارت غرائزه اكثر وضمها بشدة اليه ضاغطا ثدييها الى صدره. وبعد لحظات تراجع الى الوراء، ومد يده الى ازرار قميصها واخذ يحررهما الواحد بعد الآخر، وسرعان ما اطل ثدياها الشهيين، فاخذ يقبلهما ويفركهما بيديه، وسمعها تتاوه، فانكب عليهما يمص حلمتيها وهي تتأةه وتتأوه: اي : اي:ااااااااااااااي اي ... وادرك انها ثمرة طازجة، وانه اذا لم يضاجعها الآن فقد تضيع من بين يديه. رفعها على يديه واجلسها على طاولته، شمر تنورتها قليلا ونظر الى كلوتها الحمراء، وشعر برغبة عميقة بالدخول بها الآن، لكنه سمعها تطلب منه ان يمص لها . ركع امامها، وازاح طرف كلوتها حتى كشف عن شفريها، كانا متوردين كالزهرة، وحليبها يغسلهما تعرقا. وعرف انها وصلت الى قمة الذروة، قرب شفتيه من فتحة مهبلها، واخذ يداعبه بلسانه: اااااي، اطلقت اهة طويلة فزادت من انتفاض غرائزة، وانهال على فرجها يقبله ويمصه ويدفع بلسانه بداخله تارة، ثم يتحسسه باصابعه وهي تصرخ وتتأوه. ورآها تقبض على نهديها بيداها وتفركهما بشدة، ولكنها انتفضت فجأة من فوق الطاولة وركضت الى الطابق السفلي. لم يعرف ما الذي حدث، هل جاء احد، هل سمعت قرع الجرس، ماذا سيفعل بهذا القضيب المنتصب كالصوان. لم يطل به التفكير، فسرعان ما وجد نفسه يهبط الدرج بسرعة ويتوجه الى غرفتها، لكنها لم تكن هناك. بحث عنها في كل الغرف فلم يجدها، واخذ ينادي باسمها فلم تجب. ولما مر من امام الحمام سمعها تجهش بالبكاء. كان الباب مفتوحا، فدفعه ودخل، ورآها تجلس على كرسي المرحاض، ممسكة برأسها وتبكي. اقترب منها، حتى كاد قضيبه يلامس وجها؟ مالك، ليش هربتي، سألها، رفعت رأسها وقالت : لقد استعجلنا. لا بتاتا، قال لها، احنا كبار ومنعرف شو بدنا من بعض. قرب وسطه منها اكثر حتى كاد موضع قضيبه يلامس وجها، فادركت مقصده. مدت يدها الى بنطاله وفتحته وهي تنظر الى عيونه، ومدت يدها الى الداخل ولامست قضيبه فتأوه بشدة اخرجت قضيبه من مخبأه وقربته من فمها، ) فتحت شفتيها واخذت تداعبه، ثم اخرجت لسانها واخذت تمص القضيب من رأسه حتى الخصيتين، هو يتاوه: اه، اااااااه، اهههههههه. جوا، فوتي جوا، كمان، كمان كمــــان. واولجت القضيب حتى ابتلعته كله في فمها، وصار يخرجه ويدخله، ويزيد من الوتيرة حتى شعر به يغلي، كان حليبه الساخن يجري في ماسورة شرجه، وصرخ بها: بدي اسكب، بدي اسكب الحليب، فلم تأبه لصراخه بل تمسكت بقضيبه حتى سكب كل حليبه في فمها، واخذت تلعقه وتمسح كل نقطة عليه. حتى اعادته نظيفا. ثم وقفت امامه، نزعت كل ما عليها من ثياب، وقالت: الآن تعال وضاجعني، لقد احرقتني. باعدت بين فخذيها،طوقت رقبته بيديها وقفزت في حضنه، فاندفع قضيبه داخلها، وصارت تتحرك فوقه، تصعد الى اعلى وتهبط، وهو يصرخ ويتأوه فيختلط صراخه بصراخها: نيك، نيك، نيكنـــــــــــني، كانت تصرخ باعلى صوتها، فيرد: بدي انيكك، عم بنيكك، من زمان بدي انيكك، وصار يدفع بقضيبه عميقا في داخلها بعد ان انهى توريكها وسكب حليبه في فرجها نزلت عنه وادارت قفاها له، فرأى القمر في طلعته، قفاها، يا ما احلى تكويرته، ملمسه ناعم مثل الحرير، وثقبها كان صغير، دليلا على انه لم يفتح بعد. قربت قفاها من قضيبه وسمعها تقول: انا مجنونة بدي من زمان اجرب في قفاي، جاي ع بالي دوقو، بس الحيوان ما بيستاهل، قررت اعطيك انت هذا الشرف. افتحني ارجوك، افتحني مسح على يده قليلا من البصاق ودهن راس قضيبه، وقربه من ثقبها، اولج طرف رأسه فصرخت:اي سالها ان كان قد ألمها مش مهم، كمل، قالت له. دفع رأس قضيبه فاتاه صوتها اعلى: اااااااااااااااااييييييييييييي وادرك انها قابلة للتوريك فدفع قضيبه مرة واحدة وصرخت ايييييييييييييييييييي مزقت ثقبي وصار يوركها، يدفعه بداخلها ثم يخرجه، وتدريجيا صارت تتحرك، وتحرر القضيب في ثقبها وصار دخوله وخروجه سهلا، فامسكها من اطراف فخديها وشدها الى قضيبه، وصار يوركها بشدة حتى اتاها ظهرها وركعت على الارض منهكة، وواصل هو الدفع بداخلها حتى جاء ظهرة وسكب في ثقبها الحليب. بعد ذلك غادر الحمام واتفقا على الالتقاء غدا وده اميلى للبنات والمدمات
قديم 04-17-2014, 11:57 PM
قديم 04-17-2014, 11:57 PM
 
الصورة الرمزية لـ شاطى العطش
سلطان نسوانجى
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 114,747

سلطان نسوانجى
 
الصورة الرمزية لـ شاطى العطش

المشاركات : 114,747
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
شاطى العطش غير متصل

افتراضي رد: ورده وسلوى والمدير قصه قمة فى الاثاره لا تفوتكم

تسلم الأيـــــــــــــــــــــــــادى

ahmedsaied83 yahoo.com
ايضـــــــــــــــــــــــــا
ahmedsaie سكاى بى
__________________
الاضافه الى كل امراه

ايضـــــــــــــــــــــــــا
سكاى بى ahmedsaie

قديم 04-18-2014, 09:47 PM
قديم 04-18-2014, 09:47 PM
 
الصورة الرمزية لـ Mezoo Moz
نسـوانجي خـبير
الجنس : ذكر
الإقامه : Alex / Egypt
مشاركات : 343

نسـوانجي خـبير
 
الصورة الرمزية لـ Mezoo Moz

الإقامة : Alex / Egypt
المشاركات : 343
الجنس : ذكر
Mezoo Moz غير متصل

افتراضي رد: ورده وسلوى والمدير قصه قمة فى الاثاره لا تفوتكم

قصه فى غاية الروعه و الجمال
قديم 04-18-2014, 11:32 PM
قديم 04-18-2014, 11:32 PM
 
الصورة الرمزية لـ ايام وبنعشها
النجـم الــلامع لنسوانجى
الجنس : ذكر
الإقامه : عالم الجنس والرومانسية
مشاركات : 52,374

النجـم الــلامع لنسوانجى
 
الصورة الرمزية لـ ايام وبنعشها

الإقامة : عالم الجنس والرومانسية
المشاركات : 52,374
الجنس : ذكر
ايام وبنعشها غير متصل

افتراضي رد: ورده وسلوى والمدير قصه قمة فى الاثاره لا تفوتكم

قصة جميلة يامعلم
__________________
الإضــــــافـــــة
أى بنت أو مدام أو مطلقة أوأرملة

عندما تعجبنا الروح تعجبنا الملامح حتى ولو لم تكن جميلة
[IMG]********im77.gulfup.com/S5Befu.jpg[/IMG]
قديم 04-03-2016, 04:21 PM
قديم 04-03-2016, 04:21 PM
 
الصورة الرمزية لـ العميــد
نسـوانجي خـبير
الجنس : ذكر
الإقامه : فى قلــوب النســاء
مشاركات : 10,306

نسـوانجي خـبير
 
الصورة الرمزية لـ العميــد

الإقامة : فى قلــوب النســاء
المشاركات : 10,306
الجنس : ذكر
العميــد غير متصل

افتراضي رد: ورده وسلوى والمدير قصه قمة فى الاثاره لا تفوتكم

♥ تســلم ايـــدك غاية فى الروعة
 
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
اجرى اجرى اجرى وصلنى قوام وصلنى للكس اللى مستنى !!!!!!!!!!!!!!!!! نهر العطش الخواطر و القصص غير الجنسيه 4 08-24-2019 01:13 PM
ورده وسلوى والمدير(قصص سكس عربى ونيك منتهى الاثاره لاتفوتكم)!!!!!! نهر العطش قصص سكس عربي 6 01-07-2016 03:23 PM
عصام وسلوى hussy9999 قصص سكس عربي 2 01-07-2016 02:05 PM
ورده وسلوى والمدير قصه قمة فى الاثاره لا تفوتكم الحس الكس قصص سكس المحارم 2 07-21-2015 04:51 AM
انا وسلوي زب موج قصص سكس المحارم 4 11-30-2013 02:33 PM



أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
الاثاره, تفوتكم, والمدير, ورده, وسلوى
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 08:23 PM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website -

Online porn video at mobile phone


فصص سكس لواط ناكني الاستاذ بعنف وهو بيضربني امدسكس قلبوظه مصريه صور نسوانجيافرك كسها في دخلتناقصه سكس البايه كانت خالتي الجزاء الثانيبنات مفنثهانا سالب طيزي مربربة انتكت بالاتوبسقصص،سكس،ذكرياتي،الجميله،متسلسلهشرمطة خليجيةقصص سكس مصوره السوبر ماركتنودز مودة الادهمقصص سكس محارم يالهويعرض حريم جسم سروخنيكني يا أستاذتقوله نيك براحتك سكسي قصة رجل نكحت جنته فحملت منهاقصص سكس المصورة ٠ منتدي نسوانجي نسوانجي. صور بنات عربصور وقصص سكس مدام سومهالشرموطةليلىالجزء الاخير من قصه سلاح مرات خالي الفتاكقصص سكس انت واسق في امكقصص نيك شباب مثلي طيزه نسوانجيسكس الام تتأسف لابنها فيستغل الوضعالبوم صور كامل لمدام حنان نسوانجيقصص نيك المدرسهمغامرات حياتي مع محارمي منذ صغري متسلسلهقصص نيك محارم الزوجة اجبرتقصص جنس محارم مصوره ابن وامه بلشت تبسطنيقصص سكس متسلسلة سلاح مرات خالي الفتاكانا سالب نيكني بطيزيقصص لواط سكس الضرير وأناعايز سالب يمص زبي قصه ساديه بنت خلتني كلبركبت مواصلات مع زوجى وناكونى بورنوازباردخل اصبعو فزبها تصرخ سكسصور سوالب بالكلوت نسوانجيقصص جنسية العائلة حيحانة جدا كاملةقصه سكس حنان وطارقااااه ااااه نيكني حرام عليكقالت يالهوى كل ده زبسكس مصرى زحلقة فى طيزى براحهقصص نيك طيز عمو احنا تحت امركقصص سواق الهانمالبس يا خول يا متناك طيزكقصص سكس حماتي الأرشيفقصص سكس انا ومينا وامه واخته وزوجته وما بعده الصفحه ٢قصص سكس مغتربات اونلاينقصص جنس منيوكنسوانجي صؤر صيديقصص سكس انا وام مينا متسلسلةقصص سكس متسلسلة حتى الجزء الاخير نوانجيسكس ساعدني عاوزاتناكأكساس مصوره أمام كاميرامباشرقصص نيك محارم الحقيني أختهقصه شرين الشرموطه الاجزاء كامله نسونجي حسست علي وراكهااغنية لاكل كسها ومص زنبورا متل الطيرقصص جنسيه ولد يتجسس علي مرات ابوهقصص اه يا طيزي اه ياكسيمنتديات نسوانجيمنتدر نسجوانجي الخجلقصص سكس محارم العيلة هي الاساسقصتي مع مراتي واخواتها المتزوجات تبادل قصص سكسقصه منتاك جنسيهقصص سكس نسوانجى محل الموبيلاتقصص نيك الام المريضة نسوانجىنيكني ياديوثنسوانجي جديد محارم الامنسوانجي عصام الموجبمايان السيد سكسلو اخوكي طلب ينيككcache:8Yz52qc8UMIJ:https://detki-52.ru/showthread.php?t=215968&page=5 سالب بنوتى من بنغازى نسوانجىصحبي نكني ونكته ومرته شافتناحكاية سكس ولدين قصه لواطديوثي مصري يعرض زوجتة على صديقهقصص لبوات وشراميط منتدي نسوانجيقصص سكس محارم كسها مجننهاسكس ام هجت وتدخل عل ابنها انيك ياابنيناكني من فوق سرواليقصص جنس منيوكزب كبير وهي تصرخجوز ماما دياثة. محارم.قصص محارم متسلسله الجزاء العاشرقصص سكس ميريام فارس قصص سكس اردت ان انيكةفجعلني خادم لآه كسي زبك نيكني يابابا " قصص سكس "قصص سكس عندالغروبنسوان مواضيع الداله نسونجي جزائريةفيلاما 84 الخيرهسكس العتبه قصص نسونجيقصص لواط موظف ااجمارك المنتاككالضوء الخافت نسوانجي قصص قصص جنس عمارتنا كاملة